فتاة تركض في مكتب الطبيب

كانت تظُنّ أنَّ مُشكِلتها أكبر مُشكِلة في العالَم، لذلك كانت تتذمَّر دائماً، لكن ما سمِعَتهُ من إحدى الأُمَّهات فاجَأها وأصابها في الصَّميم، فما الذي حصلَ مع سارة؟

لطالما تذمَّرت سارة من ظُروف حياتها، فابنتها تكبُر وتكبُر معها تداعِيات مُشكِلتها لأنَّها وُلِدَت بإعاقة ذهنيَّة. وها هي الآن في العشرين من عمرها لكن مستوى إدراكها يوازي مستوى إدراك اِبنة ثلاث سنوات.

كان هذا الأمر صعباً جدّاً على سارة فابنتها لا تعرف حتَّى الاعتناء بنظافتها الشَّخصيَّة، لذلك كانت سارة تتذمَّر دائماً وتشتكي مُعاتِبةً الرَّب وتظُنّ بأنَّها أتعَس إنسانة على الإطلاق وأقَلّ البشر حظّاً على وجه الأرض.

وفي أحد الأيَّام أتاها اتِّصال من جمعيَّة تعتني بشؤون المُعوَّقين، وطلَبوا منها الحضور مع ابنتها كي تُعبِّئ الأوراق التي ستستفيد بموجبها من مبلغ شهري كمُساعدة في نفقات المعوَّقين.

جلست سارة في صالة الانتظار تحمل بيدها رقماً وتنتظر أن يستدعوها للدُّخول إلى المكتب الذي أمامها، وراحت ابنتها تركُض في أرجاء الصَّالة وتلعب وتضحك.

نظرت سارة إلى المرأة التي تجلس قريبة منها فرأتها تحتضِن ابنتها الشَّابَّة والتي تبدو وكأنَّها في نفس عُمر اِبنة سارة، لكن هذه الشَّابَّة كانت مشلولة لا تتحرَّك وبالكاد تستطيع التَّنفُّس، كانت والدتها تحتضِنها كالأطفال وتُرنِّم لها بصَوتٍ خافِت. فسألتها سارة: لماذا لا تُجلِسينها في كُرسيِّها، ألا يُتعِبكِ حَملها؟

أجابت المرأة والابتسامة على وجهها: إنَّني أستمِدُّ قوَّتي منها حين أحتضِنها، فهي مَلاكي الذي أشكُر الرَّب عليه كلَّ يوم.

ردَّت سارة باستِغراب: أتَشكُرين الرَّب على هذا المصاب، وكلَّ يوم!؟

قالت المرأة وأمارات الامتنان بادِية عليها: نعم، فقد علَّمني الرَّب الكثير من خلال هذه التَّجربة، ولطالما اختبَرتُ تعامُلاته معي ومع ابنتي في هذه المِحنة، ممَّا قادَني لتشجيع العديد من الأُمَّهات اللَّواتي يُعانينَ من نفس المُشكِلة، ومنذ ذلك الوقت وأنا أشكُر الرَّب يوميّاً على عطيَّتهِ لي لأنَّ عطاياه صالحة دوماً.

حينها أحسَّت سارة بصِغر النَّفس، فعلى الرّغم من أنَّ ابنتها تلعب وتمشي وتضحك إلَّا أنَّها لم تكُفّ عن التَّذمُّر ومُعاتَبة الرَّب يوماً، أمَّا هذه السَّيِّدة فبالرّغم من أنَّ ابنتها مُصابة بشَلل كُلِّي ولا تستطيع التَّنفُّس بشكل صحيح ولا حتَّى الكلام أو الضَّحك لكنَّ أُمَّها تبتسم وتشكُر الرَّب وتحمدهُ عليها، بل وتُشجِّع الآخرين أيضاً.

العبرة

لا تتذمَّر من أيّ ظَرف صَعب تمُرّ به، وتأكَّد أنَّ التَّذمُّر لن يُفيدكَ شيئاً بل سَيزيد من مُشكِلتك وعِبئها عليك، وسيَحرِمكَ من أيّ برَكة لأنَّك ستكون شخصاً مُكتئباً لا ترى سوى الأُمور السَّلبِيَّة من حولك. ضَع مُشكِلتك بين يدي الله لكي ترى إحساناته وتشعُر بمُساندتهِ لك وتحظى بسَلامهِ الذي يُعطيك القوَّة والقُدرة لتحمُّل الصِّعاب، حينها تستطيع أن ترى الجُزء الملآن من الكأس وتستطيع أن تشكُر الرَّب على جميع عَطاياه وفي كل الظُّروف والأوقات، وتكون برَكة ومصدَر تعزِية لكل من حولك.

“ارْفَعُوا الشُّكْرَ فِي كُلِّ حَالٍ: فَهذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ لَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ”. (تسالونيكي الأولى 18:5)

الكاتبة: الأخت غادة

Author & Novelist


مقالات مُشابِهة

البخيل
عدالة السماء
قصة سارة


تبغى تتواصل مع مسيحي؟ تواصل معنا بكل امان الحين.