شاهدي قبر في حقل

استمرَّ بالتَّأجيل على الرّغم من تحذيرات صديقه له، فكيف كانت نهاية وائل؟

تركَ رَواد حياة الاهتمامات الدُّنيَويَّة والبحث عن المَلذَّات الأرضيَّة والتَحقَ بإحدى الكنائس منذُ صِباه، تَتلمذَ وآمنَ ودرسَ حتَّى أصبحَ راعِياً (قِسّاً) لإحدى الكنائس. وعلى الرّغم من انشغالاته الكثيرة إلَّا أنَّه كان يتَّصل دائماً بصديقه ورفيق طفولته وائل ويدعوهُ ليأتي إلى الكنيسة ويسمع كلمة الله، ويَنصحهُ بأن يُسلِّم حياته للرَّب كي ينال الخلاص ويضمن حياته الأبديَّة، لكنَّ وائل كان دائماً يؤجِّل هذه الزِّيارة مُتحجِّجاً بأعماله ومشاريعه الكثيرة.

وكَم هي كثيرة المرَّات التي ركعَ فيها رَواد على رُكبَتيه صارِخاً للرَّب كي يُلين قلب صديقه ويفتح عينيه لمعرفة الحقيقة قبل فَوات الأوان.

مرَّت الشُّهور والسَّنوات وعاوَدَ رَواد الاتِّصال بصديقه وائل مُجدَّداً مُقترِحاً عليه أن يأتي إلى الكنيسة وقائلاً له: هذا هو أوَّل أحَّد في الشَّهر ونحن نُقيم شَرِكة للغَداء مع الأخوة، فتفضَّل مع عائلتك وتناوَلوا الغداء معنا. لكن سُرعانَ ما أجابه وائل: يا صديقي أنا أشكًر دعوَتك لكنِّي لا أستطيع أن آتي هذا الأحَّد، فسوف نذهب أنا وعائلتي إلى المسبَح مع بعض الأصدقاء، لذلك دَعنا نؤجِّل المجيء إليكم للشَّهر القادم.

وهكذا دَواليك، ظلَّ وائل يؤجِّل ويؤجِّل إلى أن قرَّر القِسّ رَواد وزوجته أن يَزورا وائل في منزله دونَ موعد مُسبق، وحين وصَلا هناك استقبلتهما الخادمة وقالت لهما: إنَّ سيِّدي وسيِّدتي ليسا في المنزل فقد ذهَبا إلى سَهرةٍ دُعِيا إليها. وهكذا عاد رَواد خائب الآمال مرَّة أُخرى.

وكم صُدِمَ وانهارَ حين فتحَ صفحة التَّواصل الاجتماعي في اليوم التَّالي ورأى ورقة نَعي صديقه منشورة ومكتوب عليها: ماتَ إثرَ حادثٍ أليم حينَ كان عائداً من إحدى السَّهرات.

امتلأت عَينا رَواد بالدُّموع على صديقه الذي كرَّسَ نفسه لحياته الزَّمنيَّة مُتناسِياً مصيره الأبدي ومؤجِّلاً سَماعه لصَوت الرَّب ولخَلاصه العظيم.

العبرة

لا تؤجِّل التَّفكير في مصيرك الأبَدي، ولا تظُنّ أبداً بأنَّ الحياة طويلة وأنَّ الموت بعيد عنك، فحياتك الأبديَّة تستحقّ منك أن تُعيد النَّظَر في حِساباتك كي لا تكون كالذي أجَّلَ توبتهُ وقالَ لنفسهِ بأنَّه سيَتوبُ غداً، فنامَ ولم يستيقظ.

“فَاللهُ الآنَ يَدْعُو جَمِيعَ النَّاسِ فِي كُلِّ مَكَانٍ أَنْ يَرْجِعُوا إِلَيْهِ تَائِبِينَ، وَقَدْ غَضَّ النَّظَرَ عَنْ أَزْمِنَةِ الْجَهْلِ الَّتِي مَرَّتْ،” (أعمال الرُّسل 30:17)

الكاتبة: الأخت غادة

Author & Novelist


مقالات مُشابِهة

البخيل
عدالة السماء
قصة سارة


تبغى تتواصل مع مسيحي؟ تواصل معنا بكل امان الحين.