كتاب قديم على طاولة

النُّبوءات عن المسيح تملأ الكتاب المقدَّس وهي دليل مصداقيَّة وتأكيد على الوَحي الإلهي، لذلك من الطَّبيعي أن تكون عُرضة لهجوم النُّقَّاد.

يظنّ البعض أنَّ كُتَّاب العهد الجديد حاولوا إعادة تطبيق تفاصيل من حياة المسيح على العهد القديم لجعلها تتوافق مع النُّبوءات، ليكون بذلك أنَّ ما يؤمن به المسيحيُّون حول النُّبوءات هو من نَسج خيال كُتَّاب الأناجيل. لكن النُّبوءات هي كثيرة جدّاً وتفاصيل حياة المسيح وأعماله المُهمَّة تتوافق بشكل غير اعتيادي مع نبوءات العهد القديم التي لا تصِف ما سيحصل مع المسيح فحسب بل أيضاً لماذا بجب أن يحصل معه كل ما كان قد كُتِب. لذلك إن وُجِدَت بعض النُّبوءات عسِرَة الفهم للوهلة الأولى فلا يصحّ أن ننكر صحَّة النُّبوءات الأُخرى بل يجب أن نحاول فهم كل اقتِباس من كُتَّاب الأناجيل للعهد القديم بأكثر تدقيق. لن نتحدَّث بشكل مُفصَّل عن استخدام النُّصوص النَّبوِيَّة في العهد الجديد وكيفيَّة الاقتِباسات وأنواعها، ربَّما نترك هذا الأمر لمقالات أُخرى. لكنَّنا في هذا المقال سوف نوضح أنَّ متَّى لم يكُن مُخطِئاً في الاقتِباس التَّالي:

“حَدَثَ هَذَا كُلُّهُ لِيَتِمَّ مَا قَالَهُ الرَّبُّ بِلِسَانِ النَّبِيِّ الْقَائِلِ: «هَا إِنَّ الْعَذْرَاءَ تَحْبَلُ، وَتَلِدُ ابْناً، وَيُدْعَى عِمَّانُوئِيلَ!» أَيِ «اللهُ مَعَنَا».” (إنجيل متَّى 22:1-23)

يقول البعض أنَّ النُّبوءة بخُصوص الوِلادة العذراويَّة التي يقتبِسها متَّى من سِفر إشَعياء 14:7 هي خاطئة لأنَّ متَّى يقتبِس من التَّرجمة اليونانيَّة بدل النَّص العِبري، وأنَّ التَّرجمة اليونانيَّة تُترجِم كلمة “سَيِّدة” إلى “عذراء” بالخطأ، ليكون بذلك أنَّ متَّى في استخدامه لكلمة “عذراء” في إنجيلهِ قد وقعَ في فخّ التَّرجمة السَّبعينيَّة مُتَّبِعاً الخطأ ذاته. فما مدى صحَّة هذا الادِّعاء؟ سنتحدَّث عن ثلاث نقاط تُبيِّن بُطلان ادِّعاءهم هذا.

new testament in arabic

متّى والكتاب المقدس العبري

أوّلاً: هذا الاعتراض يَفترِض جَهل متَّى البشير في الكتاب المقدَّس بلُغَتهِ العِبريَّة، وهذا أمر خاطئ لأنَّ إنجيل متَّى يُظهِر لنا أنَّ الكاتب كان يعرف الكتاب المقدَّس بلُغتهِ العِبريَّة الأصليَّة وليس فقط بالتَّرجمة اليونانيَّة، لذلك فإنَّ فِكرة أن يكون اقتَبسَ كلمة “عذارء” سَهواً مُستَبعدة، خاصَّةً لأنَّه يكتب لجُمهور من اليهود القادرين على تمييز هكذا خطأ (لو وُجِد). وإنجيل متَّى هو أحد أكثر الأناجيل التي اقتَبَست من العهد القديم بحوالي 55 اقتِباس منه أو إشارة إليه، في حين أنَّ الأناجيل الثَّلاثة الأُخرى تحتوي على حوالي 65 اقتِباس مُجتمِعةً.

يقتبِس مُعظَم كُتَّاب العهد الجديد من التَّرجمة السَّبعينيَّة لكن هناك استِثناءات خاصَّةً في إنجيل متَّى حيث يرجع الكُتَّاب للأصل العِبري. وردَ في كِتاب تفسير اقتِباسات العهد القديم من العهد الجديد في مُقدِّمة إنجيل متَّى ما يلي: “في حالاتٍ كثيرة يستخدِم متَّى التَّرجمة السَّبعينيَّة لكن في بعض المرَّات يقتبِس متَّى حرفيّاً من العهد القديم العِبري…”¹. مثال على ذلك الاقتِباس من سِفر هوشع 1:11 في متَّى 15:2.

ممَّا يوضح أنَّ متَّى ليسَ بغافلٍ عن مضمون العهد القديم باللُّغَتين، وقد يقول أحدهم أنَّ متَّى رغم إدراكهِ للنَّص الأصلي إلَّا أنَّه أرادَ أن يُضلِّل القُرَّاء عمداً، لكن هذا الاعتراض خاطئ أيضاً، كما سيتبيَّن لنا أدناه.

ثانياً: يَفترِض المُعتَرِضون أنَّ القَيِّمين على التَّرجمة السَّبعينيَّة لا يجب أن يُعتدَّ برأيهم في التَّرجمة، في حين أنَّهم الأقرب لتلك الحقبة الثَّقافيَّة وبطبيعة الحال هُم أدرى بأحوال المعاني والتَّرجمة آنذاك. لكن هذا لا يعني أنَّهم معصومون، لذلك لنفحص مدى صحَّة ترجمتهم لهذه الكلمة. وردَ في كِتاب الآيات الصَّعبة حول هذا الموضوع: “في الواقع إنَّ الكلمة العِبريَّة (إلما) بإمكانها أن تعني فتاة شابَّة وبإمكانها أيضاً أن تعني عذراء، حتَّى ولو كانت هناك كلمة مُحدَّدة (بتولا) تعني عذراء. فبحسب الاستخدام التَّقليدي للكلمة، أنَّ القُرَّاء في أيَّام إشَعياء عرفوا قصدهُ بأنَّ عذراءً سوف تحبَل، لذلك اعتمدَ مُترجِموا نَصّ السَّبعينيَّة كلمة (عذراء)”. ² يستخدِم الكتاب المقدَّس كلمة “إلما” في نصوص يُحتمَل أن يكون السِّياق فيها الحديث عن عذراء (تكوين 43:24)، فتنوُّع المُصطلحات في نَصّ مُعيَّن لا يعني الخطأ فيه. لكن هل هناك سبب آخر دفعهم لكي يترجموها هكذا؟ هذا يقودنا للنُّقطة الثَّالثة.

ثالثاً: الاعتِراضات السَّابقة لا تأخُذ بعين الاعتبار الطُّرق التي يستخدِم بها كُتّاب العهد الجديد أسفار العهد القديم، فهُم كثيراً ما يدمجون اقتِباسات، ويُعيدون تعريف اقتِباسات أُخرى بالطُّرق التي تُوافق المعايير الأدبيَّة لتلك الحقبة الزَّمنيَّة. هذا النَّمط من الاقتِباس كان مُتعارفاً عليه تلك الأيَّام في الأدب اليهودي واليوناني على حدٍّ سواء، وهذا ما قام به العُلماء الذين أشرفوا على التَّرجمة السَّبعينيَّة والذين كانوا يَعلمون النُّبوءات عن المسيح المُنتظَر وقد حاوَلوا ربط أكثر من نَصّ ليوضِّحوا أنَّها تُشير للمسيح، مثلاً يُترجِمون في (إشَعياء 6:9) كلمة “اِبن” إلى αιδίον كما يُترجِمون كلمة “بُرعُم” الواردة في (إشَعياء 2:53) إلى نفس الكلمة αιδίον في حين أنَّ المعنى العِبري الحرفي للكلمتين السَّابقتين مختلف، لكنَّ العُلماء ترجموها لأنَّه كان في ذهنهم مَعرفةً مُسبَقة بأنَّ هذه النُّصوص تتحدَّث عن المسيح، وقد صدَقوا في ذلك! ³

لم يكن هناك فخ من الأساس

إذاً يوحي لنا استخدامهم لكلمة “عذراء” أنَّ بعض اليهود رَبطوا هذه الآية في (إشَعياء 14:7) بالمسيح، ولا شَكّ أنَّه كان في ذهنهم أيضاً أنَّ هذه الآية ترتبط مع الإصحاح التَّاسع الذي يتحدَّث بشكل واضح عن هويَّة المسيح في نفس السِّفر:

“لأَنَّهُ يُوْلَدُ لَنَا وَلَدٌ وَيُعْطَى لَنَا ابْنٌ يَحْمِلُ الرِّيَاسَةَ عَلَى كَتِفِهِ، وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيباً، مُشِيراً، إِلَهاً قَدِيراً، أَباً أَبَدِيّاً، رَئِيسَ السَّلاَمِ.” (إشَعياء 6:9)

وهذا ما كان يفعله متَّى، فهو لم يقع في فخّ التَّرجمة السَّبعينيَّة لأنَّه لم يكُن فخّاً أصلاً بل كان يجد في العهد القديم وهو مُقاداً من الرُّوح القدُس نُبوءات كثيرة تُشير إلى المسيح له كل المجد.

man with out streatched arms at sunrise

الكاتب: الأخ فرح

Theologian, Minister

  1. Commentary on the New Testament Use of the Old Testament. Carson, D. A., Beale, G. K.
  2. The Bible Handbook of Difficult Verses: A Complete Guide to Answering the Tough Questions. McDowell, Josh, McDowell, Sean.
  3. Kingdom through Covenant: A Biblical-Theological Understanding of the Covenants (Second Edition). Gentry, Peter J., Wellum, Stephen J. يقول الكاتب أنه يدين بهذه الملاحظة إلى Stephen Dempster


مقالات مُشابِهة

هل أخطأ متّى باقتباسه اسم السِّفر؟
هل أساء متّى الرسول في الاقتباس من العهد القديم؟
هل ضاعت أسفار من العهد القديم؟


تبغى تتواصل مع مسيحي؟ تواصل معنا بكل امان الحين.