تشرح هذه القصة عن كيف تعرض يسوع المسيح للخيانة من أحد تلاميذه، الذي سلمهُ للقادة الدينيين وللسلطات الرومانيّة في مُحاكمة غير عادلة التي نتج عنها جلده ثم صلبه.

ماذا تعلمت عن موضوع الظلم من هذا الفيديو؟


مع مرور الزمن بدأوا شيوخ الدين يخططون لحجز وإعدام المسيح عيسى بسبب كلامه وتعاليمه، فدفعوا رشوة ليهوذا حتى يسلّمهم عيسى، وهو كان واحد من الحواريين. بعد مدة ندم يهوذا على هذا العمل وانتحر.

فامسكوا شيوخ الدين عيسى وحاكموه في المحكمة الروحية وعاملوه بالقساوة واتهموه بالكفر وأنّه يستحقّ الإعدام. بعدين أخذوه عند الحاكم الروماني علشان يستأذنون منه أنّهم يقتلونه، وكان اسم الحاكم بيلاطس. بس بيلاطس ما لقى أي سبب لمحاكمة عيسى بعد استجوابه، وأمر بجلده حتى يرضي الشعب اللي تجمّع وصار يشاغب.

فجلدوا الجنود عيسى واستهزأوا فيه وحطوا على راسه تاج من الشوك وصاروا ينادون بسخرية “يا ملك اليهود!”

وبعدين جاب بيلاطس عيسى عند الشيوخ والشعب المشاغب وقال “من عادتي في هذا الوقت من السنة أنّي أطلق لكم سجين. تبونّي أعطيكم عيسى ملك اليهود؟”

هاج الشعب وصاح “لا، نبي باراباس!”

وباراباس كان مجرم.

فسألهم بيلاطس “وش تبون أسوّي بالمدعو عيسى؟”

وصاح الشعب “اِصلبه، اِصلبه!”

وخاف بيلاطس من المشاغبين والشيوخ، وأمر الجنود الرومان بصلْب سيّدنا عيسى.


أتباع المسيح يتَتَلمذون ويُتَلمذون. إذا لم تكن في علاقة تلمذة مع شخص ما وترغب في أن يقوم أحد بتلمذتك، انقر تحت.