art of christians

من المعروف للجميع أنَّ المسيحيِّين يجتمعون مع بعضهم للعبادة في الكنيسة، لكن الكنيسة ليست مجرَّد المكان الذي يجتمع فيه المسيحيُّون. ما هي الكنيسة وما هي أهدافها؟ هذا ما سنوضحه في المقال التَّالي.

تأتي هذه التَّسمية من اللَّفظة اليونانية ἐκκλησία إكليسيا والتي تعني “المَدعوِّين خارِجاً”، تُطلَق على جماعَة المؤمنين لأنَّهم مَدعوِّين خارِج العالَم (أي خارِج النِّظام الذي أنشَأهُ النَّاس بعيداً عن مُخطَّط الله ومشيئته) لكي يعبُدوا الرَّب ويتكرَّسوا لخِدمته. لم يقصِد المسيح أو الرُّسُل عبر ذِكرهم للكنيسة أن يُشيروا للمَبنى الخارِجي، بل كان دائماً القَصد هو “جماعَة المؤمنين”. قد تُطلَق بطبيعة الحال تسميَة كنيسة على المَبنى لأنَّهُ في النِّهاية المكان الذي يجتمع فيه المؤمنون، لكنَّها لا تعني المَبنى الخارِجي بل الحِجارة الحيَّة الرُّوحيَّة المؤلَّفة من المؤمنين.

متى تأسست الكنيسة؟

قال يسوع لبطرُس: “…أَبْنِي كَنِيسَتِي وَقُوَّاتُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا!” (إنجيل متَّى 18:16).

صحيح أنَّ كنيسة العهد الجديد تأسَّست على يد الرَّب يسوع ويوم الخَمسين كان يوم انطِلاقتها (أعمال الرُّسُل 2) لكن مفهوم الكنيسة لم يكُن غريباً على بطرُس، فالتَّرجمة السَّبعينيَّة للعهد القديم التي يألَفها بطرُس كما الرُّسُل جميعاً تُترجِم كلمة “جماعة” في بعض الأحيان إلى “إكليسيا” أي الكنيسة كما في (التَّثنِية 10:4، المَزامير 22:22)، حينما يُشير العهد القديم إلى جماعَة المؤمنين المُجتمعين بِاسم الرَّب. كما يستخدم استِفانوس تسميَة الكنيسة في وَصف الشَّعب في البرِّيَّة (أعمال الرُّسُل 38:7)، ممَّا يوضِّح لنا أنَّ كنيسة العهد الجديد هي استمراريَّة للشَّعب القديم لكن مع عهد أفضل (العبرانيِّين 6:8).

مع أنَّ الكتاب المقدَّس يُطلِق تسميَة الكنيسة على جماعة المؤمنين المَحلِّيِّين الذين يجتمعون في مكان واحد وبشكل مُستمرّ للعبادة (كورِنثوس الأولى 2:1) ، لكنَّهُ أيضاً يُطلِق تسميَة الكنيسة على جميع المؤمنين سواء من العهد القديم أو من العهد الجديد (أعمال الرُّسُل 28:20). يقول اللَّاهوتي واين غرودِم: “تسميَة الكنيسة تُطلَق على كل الذين فَداهُم المسيح بمَوته، وهذا يشمل كل المؤمنين عبر كل العُصور سواء في العهد القديم أو في العهد الجديد… حيث أنَّ هناك دلالات كثيرة في العهد القديم تُشير إلى أنَّ مؤمِني العهد القديم كانوا أيضاً أعضاء في كنيسة الله”.¹


يَقول يسوع أنَّك إن أرَدتَ أن تَتبَعهُ فَسَوفَ تُعاني


ما هو هدف الكنيسة؟

وعد الله لإبراهيم تضمَّنَ أن يكون هذا الأخير برَكة للأُمَم، وعندما سكَنَ نَسل إبراهيم الجسَدي “أي بني إسرائيل” أرض كنعان، قال لهم الرَّب أنَّ عليهم أن يكونوا مثالاً صالحاً للشُّعوب من حولهم عبر طاعتهم لوَصاياه لكي يقودوهُم لمعرفَة الله، لكن مع فشَل النَّسل الجسَدي في تتميم هذه المهمَّة، قام الرَّب يسوع (الذي هو غايَة الوَعد لإبراهيم) بالعَيش في حياة الصَّلاح الأمر الذي لم يقدر الشَّعب القديم على القيام به، وقد سلَّم يسوع هذه المهمَّة من بعدهِ للكنيسة المُكوَّنة من جماعَة المؤمنين الذين يُسمِّيهم الكتاب المقدَّس “نَسل إبراهيم الرُّوحي” (غلاطية 29:3)، لكي تُكمِل الكنيسة العمَل عبر الكِرازة وتَكون هي جسَد المسيح على الأرض وتَجتذِب النُّفوس لخَلاصهِ العظيم.

church in arabic

لذلك بإمكاننا إدراج ثلاث مهام رئيسيَّة للكنيسة:

  1. عبادة الله

العِبادة في الكنيسة هي أساس اجتماع المؤمنين مع بعضهم، والتي من خلالها يستطيعون أن يُتمِّموا المهام الباقية، لأنَّ العلاقة السَّليمة مع الله المَبنيَّة على الإيمان بالمسيح وطاعة وَصاياه هي التي تُعلِّمنا وتُساعدنا على بِناء الآخرين روحيّاً وعلى الشَّهادة للعالَم عن الإيمان الحقّ.

“لِتَسْكُنْ كَلِمَةُ الْمَسِيحِ فِي دَاخِلِكُمْ بِغِنىً، فِي كُلِّ حِكْمَةٍ، مُعَلِّمِينَ وَوَاعِظِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضَاً، مُرَنِّمِينَ بِمَزَامِيرَ وَتَسَابِيحَ وَأَنَاشِيدَ رُوحِيَّةٍ فِي قُلُوبِكُمْ لِلهِ، رَافِعِينَ لَهُ الْحَمْدَ.” (رسالة بولُس إلى أهل كولوسّي 16:3)

  1. بناء المؤمنين

في الكنيسة يحصُل المؤمنين على التَّعليم من الكتاب المقدَّس، فيما يتضمَّن ذلك من إدراك وفهم لمشيئة الله لمعرفة كيفيَّة العيش كما يليق بمؤمنين دُعِيَ عليهم اِسم الرَّب، وهذا التَّعليم بشكل مُستمرّ بالإضافة إلى التَّواصُل وبِناء العلاقات مع الإخوة المؤمنين، يُساعد أعضاء الكنيسة على بِناء بعضهم البعض فيما نُسمِّيه “النُّموّ في المسيح”، لكي نصير مُشابهين صورَة المسيح لنتمكَّن من تأدية المهمَّة الأخيرة وهي الشَّهادة للعالَم.

“لِتَأْهِيلِ الْقِدِّيسِينَ مِنْ جِهَةِ عَمَلِ الْخِدْمَةِ، لِبُنْيَانِ جَسَدِ الْمَسِيحِ، حَتَّى نَصِلَ جَمِيعاً إِلَى وَحْدَةِ الإِيمَانِ وَوَحْدَةِ الْمَعْرِفَةِ لابْنِ اللهِ، إِلَى إِنْسَانٍ تَامِّ الْبُلُوغِ، إِلَى مِقْدَارِ قَامَةِ مِلْءِ الْمَسِيحِ.” (رسالة بولُس إلى أهل أفَسُس 12:4-13)

  1. الشهادة للعالم

أوصى الرَّب يسوع المؤمنين قُبَيل صُعوده أن يحملوا رسالة الإنجيل، رسالة الخَلاص إلى العالم أجمَع. ودَور الكنيسة هو أن تُهيِّء المؤمنين لأن تكون حياتهم أوَّلاً إنجيل مَقروء، حيث يرى النَّاس أعمالهم الحسَنة ويعرفوا أنَّ الرَّب يعمل في وَسطهم، ثانياً لأن يَشهدوا للنُّفوس عن عمل المسيح الذي هو الطَّريق الوَحيد لكي نَستعيد الشَّرِكة مع الله.

“فَتَقَدَّمَ يَسُوعُ وَكَلَّمَهُمْ قَائِلاً: «دُفِعَ إِليَّ كُلُّ سُلْطَانٍ فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ. فَاذْهَبُوا إِذَنْ، وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ، وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآبِ وَالاِبْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ؛ وَعَلِّمُوهُمْ أَنْ يَعْمَلُوا بِكُلِّ مَا أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ. وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْتِهَاءِ الزَّمَانِ!»” (إنجيل متَّى 18:28-20)

أساس الكنيسة

يَستخدم الكتاب المقدَّس تشبيهات كثيرة لوَصف الكنيسة، واحدة منها هي البِناء حيث يقول:

“وَقَدْ بُنِيتُمْ عَلَى أَسَاسِ الرُّسُلِ وَالأَنْبِيَاءِ، وَالْمَسِيحُ يَسُوعُ نَفْسُهُ هُوَ حَجَرُ الزَّاوِيَةِ الأَسَاسُ.” (رسالة بولُس إلى أهل أفَسُس 20:2)

والمقصود بالرُّسُل والأنبياء “النُّصوص المقدَّسة التي تَركوها لنا”، فالكتاب المقدَّس يُشير إلى كُتب الأنبياء ويقصِد العهد القديم، ويُشير إلى الرُّسُل الذين تلَقّوا تعاليمهم من المسيح الذي هو الرُّكن الأساسي وحجَر الزَّاوية لهذا البِناء. يُعلِّق اللَّاهوتي آر سي سبرول على هذا الأمر بالقول: “التَّعاليم الرَّسوليَّة لم تَخترِعها الكنيسة، بل هي تسلَّمَتها بشكل مُباشر من الرُّسُل، الذين بدَورِهم تسَلَّموها من المسيح الذي تسَلَّمها من الآب، وتُحفَظ بقوَّة الرُّوح القدُس، لذلك إنَّ رَفضَنا لسُلطَة الرُّسُل هو رَفض لسُلطَة الله.”²

يقول بولُس الرَّسول: “إِنَّ الْكِتَابَ بِكُلِّ مَا فِيهِ، قَدْ أَوْحَى بِهِ اللهُ؛ وَهُوَ مُفِيدٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ وَالتَّقْوِيمِ وَتَهْذِيبِ الإِنْسَانِ فِي الْبِرِّ، لِكَيْ يَجْعَلَ إِنْسَانَ اللهِ مُؤَهَّلاً تَأَهُّلاً كَامِلاً، وَمُجَهَّزاً لِكُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ.” (الرِّسالة الثَّانية إلى تيموثاوس 16:3-17)

هذا التَّعليم هو الأساس الذي تَرتَكِز عليه الكنيسة والذي منهُ تَستَقي تعاليمها إذ تَخضَع لسُلطَة الكتاب المقدَّس التي لا سُلطة لأحَد عليها، فلا يَعلوا كلامها على كلام الرَّب الذي أوحاهُ لنا برُوحهِ القدُّوس.

الله هو الذي يَقود الكنيسة ويَجتَذِب النُّفوس إليها. ومَشيئته المُعلَنة لكل من يؤمن به أن يكون عضواً فاعِلاً في كنيسة مَحلِّيَّة، ليعبُد الرَّب فيها ويَنمو ويشهَد للآخَرين عن إيمانه.

الكاتب: الأخ فرح

Minister & Theologian


مقالات مُشابِهة

آيات عن الكنيسة (جسد المسيح)
الكنيسة
ماهي الكنيسة؟


أتباع المسيح يتَتَلمذون ويُتَلمذون. إذا لم تكن في علاقة تلمذة مع شخص ما وترغب في أن يقوم أحد بتلمذتك، انقر تحت.