“ماهي المعموديّة؟” سؤال يتردد كثيرًا خصوصًا لمن يتلمسوا طريقهم في الإيمان المسيحيّ، ولمن يبحثون عن خطوات في طريق إيمانهم بالمسيح. فما معنى المعموديّة في الإيمان المسيحيّ؟ هل المعموديّة ضروريّة للخلاص؟

من المهم أن تكون على دراية بالأمور الأساسيّة في المسيحيّة، وأن يكون لديك فهم صحيح لهذه الأمور. تُعتبر المعمودية ليس فقط فريضة لكنها وصية. ففي نص الإرساليّة العظمى في متى 28: 18- 20 مكتوب:

“فَتَقَدَّمَ يَسُوعُ وَكَلَّمَهُمْ قَائِلًا: «دُفِعَ إِلَيَّ كُلُّ سُلْطَانٍ فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ، فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ. وَعَلِّمُوهُمْ أَنْ يَحْفَظُوا جَمِيعَ مَا أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ. وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ». آمِينَ.”

فالمعموديّة هي إحدى وصايا المسيح. كلمة المعموديّة لغويًّا مشتقه من كلمة “baptizo ” بمعنى يغمر أو يغمس أو يغطس. للمعمودية دلالات ومعاني كثيرة. فتٌعتبر المعمودية هي اعلان ورد فعل للمؤمن المسيحيّ على قبوله عطيّة الخلاص المُقدمة له شخصيًا من المسيح. فهي إعلان من المؤمن الجديد أنه صار شخصًا جديدًا. فبتغطيسه في الماء تعني أنه مات عن حياته السابقة ومات عن شهواته وخطاياه، وبخروجه من الماء تعني أنه بدأ حياة جديدة متخذًا المسيح مثاله متخليًا عن كل خطية وشر. ونجد هذه الدلاله بوضوح في رومية 6: 3- 5 :

” أَمْ تَجْهَلُونَ أَنَّنَا كُلَّ مَنِ اعْتَمَدَ لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ اعْتَمَدْنَا لِمَوْتِهِ، فَدُفِنَّا مَعَهُ بِالْمَعْمُودِيَّةِ لِلْمَوْتِ، حَتَّى كَمَا أُقِيمَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ، بِمَجْدِ الآبِ، هكَذَا نَسْلُكُ نَحْنُ أَيْضًا فِي جِدَّةِ الْحَيَاةِ؟ لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا قَدْ صِرْنَا مُتَّحِدِينَ مَعَهُ بِشِبْهِ مَوْتِهِ، نَصِيرُ أَيْضًا بِقِيَامَتِهِ.”

كما تُعتبر المعموديّة إعتراف علني عن إيمان الشخص بموت وقيامة المسيح. وتعتبر أيضًا إعلان على إنضمام الشخص للكنيسة. وكلمة الكنيسة هنا لا تعني مبنى مادي ولكن تعني الإنضمام إلى عائلة المسيح في كل العالم وكل العصور.

وبالرغم من أهميّة وفوائد ودلالات المعموديّة إلا أن المعموديّة بحد ذاتها كفعل أو طقس بمعزل عن الإيمان لا تعتبر دليل على الإيمان. ولكن المعمودية هي علامة خارجيّة لحدث تم في القلب. بمعنى أن الحدث الأهم هو التغيير القلبيّ والاختبار الشخصيّ الذي اختبره الشخص بعد إيمانه بالمسيح. هذا التغيير، وهذا الاختبار القلبيّ هو الأساس. ثم تأتي المعمودية كشيء ملموس يعكس هذا الاختبار. فالمعمودية هي شهادة خارجيّة عما حدث داخليًّا في حياة الإنسان.


مقالات مُشابِهة

متى يجب أن أتعمد؟
من يجب أن يُعمدني؟
ماهي بركات المعموديّة؟
ماهي شروط المعموديّة؟


أتباع المسيح يتَتَلمذون ويُتَلمذون. إذا لم تكن في علاقة تلمذة مع شخص ما وترغب في أن يقوم أحد بتلمذتك، انقر تحت.