هُناك العَديد من الألقاب المُختَلِفة التي تُطلَق على يسوع لكي تَصِف لنا أعماله، وإحدى هذه الألقاب أنَّهُ رَئيس كَهَنتنا. كانَ رَئيس الكَهَنة في العهد القديم هو من يَدخُل إلى قُدس الأقداس إلى مَحضَر الله نِيابَةً عن الشَّعب. ,يسوع المسيح يَفعَل ذلك من أجلِنا ويَأخُذنا مَعهُ إلى قُدس الأقداس هذا.

في سِفر العِبرانِيِّين في العهد الجديد، يُعلِن الكاتِب عن أهَمِّيَّة كَون يسوع هو رَئيس كَهَنتنا.

“وَلِذَلِكَ كَانَ لاَبُدَّ أَنْ يُشْبِهَ إِخْوَتَهُ مِنْ جَمِيعِ النَّوَاحِي، لِيَكُونَ هُوَ رَئِيسَ الْكَهَنَةِ، الرَّحِيمَ وَالأَمِينَ، الَّذِي يَقُومُ بِعَمَلِهِ أَمَامَ اللهِ نِيَابَةً عَنِ الشَّعْبِ، فَيُكَفِّرَ عَنْ خَطَايَاهُمْ.” (رِسالة العِبرانِيِّين 17:2)

يسوع المسيح هو رَبّنا ومُخَلِّصنا وفادينا ومَلِكنا. كُل هذه الألقاب واضِحَة المَعنى ونَستطيع فهم ماهِيَّتها وكَيفِيَّة تَطبيقها علينا. ولكن ماذا يعني أنَّ يسوع المسيح هو رَئيس كَهَنتنا؟ لفَهم هذا، سنَحتاج أوَّلاً أن نَذهَب للعهد القديم لكي نَفهم دَور رَئيس الكَهَنة في المُجتَمَع الإسرائيلي.

salvation in arabic

دور رئيس الكهنة

تَمَحوَرَ المُجتَمَع اليَهودي حَولَ عِبادَة الله، وكانَ مَكان عِبادَة الله في الهَيكَل في أورشَليم. ويتكوَّن مَكان العِبادة هذا من قِسمين رَئيسيّين هُما: القُدس وقُدس الأقداس. الأشخاص الوَحيدون المَسموح لهُم بدُخول هذه الأماكِن هُم الكَهَنة ورُؤَساء الكَهَنة. كانَ الكَهَنة يذهَبون إلى القُدس “كَانَ الْكَهَنَةُ يَدْخُلُونَ دَائِماً إِلَى الْقِسْمِ الأَوَّلِ، حَيْثُ يَقُومُونَ بِوَاجِبَاتِ خِدْمَتِهِمْ…”، في حين أنَّ رَئيس الكَهَنة هو الشَّخص الوَحيد الذي بإمكانهِ أن يَدخُل إلى القِسم الثَّاني أي قُدس الأقداس، “…أَمَّا الْقِسْمُ الثَّانِي، فَلَمْ يَكُنْ يَدْخُلُهُ إِلاَّ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَحْدَهُ، مَرَّةً وَاحِدَةً كُلَّ سَنَةٍ. وَكَانَ مِنَ الْوَاجِبِ عَلَيْهِ أَنْ يَحْمِلَ دَماً يَرُشُّهُ عَلَى «كُرْسِيِّ الرَّحْمَةِ» تَكْفِيراً عَنْ نَفْسِهِ وَعَنِ الْخَطَايَا الَّتِي ارْتَكَبَهَا الشَّعْبُ عَنْ جَهْلٍ.” (رسالة العِبرانِيِّين 6:9-7)

كانَ رَئيس الكَهَنة أعلى مَنصِب ديني في المُجتَمَع الإسرائيلي، وكانَ يَدخُل إلى أقدَس مَكان في العالَم (قُدس الأقداس)، إلى مَحضَر الله يَوماً واحِداً في السَّنة لتَقديم الدَّم لمَغفِرَة الخَطايا.

انفصالنا عن الله

إذاً، كانَ رَئيس الكَهَنة في مَكانة عالِية جِدّاً وكانَ قُدس الأقداس مَكاناً مُهِمّاً جِدّاً في الدِّيانة اليَهودِيَّة، لكن ماذا يَعني كُل هذا في الواقِع؟ لنَفهَم ذلك، علينا العَودة إلى الجَنَّة في سِفر التَّكوين.

في سِفر التَّكوين نَرى آدَم وحَوَّاء في جَنَّة عَدن وهُما في سَلامٍ تام مع الله في أفضَل مَكان. لم يَخافوا من حُضور الله إلَّا بَعد أن أخطَأوا. “ثُمَّ سَمِعَ الزَّوْجَانِ صَوْتَ الرَّبِّ الإِلَهِ وَهُوَ يَمْشِي فِي الْجَنَّةِ عِنْدَ هُبُوبِ رِيحِ النَّهَارِ، فَاخْتَبَآ مِنْ حَضْرَةِ الرَّبِّ الإِلَهِ بَيْنَ شَجَرِ الْجَنَّةِ.” (سِفر التَّكوين 8:3) لأنَّ الإنسان أخطَأ، “فَأَخْرَجَهُ مِنْ جَنَّةِ عَدْنٍ.” (سِفر التَّكوين 23:3)

الله قُدُّوس وبعدَ أن أخطَأ الإنسان، فَصَلَتهُ هذه الخَطِيَّة عن الشَّرِكة مع الله. النَّاموس والهَيكَل والكَهَنة ورَئيس الكَهَنة جَميعهُم يُعلِنون أنَّ الله قُدُّوس وأنَّنا لَسنا كذلك. لكن لا يَزال يوجَد لنا رَجاء…

ما هو الرائد

“…نَحنُ الَّذِيْنَ أسرَعْنا إلَى التَّمَسُّكِ بِالرَّجاءِ المُقَدَّمِ لَنا. وَهَذا الرَّجاءُ مِرساةٌ ثابِتَةٌ وَآمِنَةٌ لِحَياتِنا، يَصِلُ بِنا إلَى خَلفِ السِّتارَةِ، إلَى مَقدِسِ اللهِ الدّاخِلِيِّ، حَيثُ دَخَلَ يَسُوعُ مِنْ أجلِنا كَرائِدٍ لَنا. وَقَدْ صارَ رَئِيْسَ كَهَنَةٍ إلَى الأبَدِ عَلَى رُتْبَةِ مَلْكِي صادَقَ.” (رسالة العِبرانِيِّين 18:6-20) ت ع م

يسوع هو رَجاؤنا. فهو الذي يأخُذنا عبرَ الحِجاب إلى قُدس الأقداس، إلى حَضرَة الله.

نَقرأ في الفَقرة أعلاه أنَّ يسوع هو “الرَّائِد” الذي يَدخُل قُدس الأقداس أمامنا. تُرجِمَت كلمة “رائِد” من الكلمة اليونانيَّة prodromos¹ والتي يُمكِن أن تَعني شَيئاً من أَمرَين. في القَرن الأوَّل، تَمَّ استِخدام كلمة prodromos πρόδρομος للإشارة إلى قوَّات الاِستِطلاع التي تَسير أمام الجَيش الرَّئيسي لضَمان مَسار آمِن يَتَّبِعهُ الجَيش.² المَعنى الثَّاني (هي كلمة تُستَخدَم في القوَّات البَحرِيَّة تَرتَبِط بالكلمة “مرساة” والتي استَخدَمها كاتِب الرِّسالة في الآية السَّابِقة) وهو أنَّها تُشير لقارِب صَغير يُسمَّى prodromos ، والذي كانَ يتقدَّم السَّفينة ويضَع المرساة داخِل الميناء حتَّى تتمكَّن السَّفينة من أن تَسحَب نَفسَها بسَلامة إلى الميناء ³.

دور المسيح كرئيس كهنتنا

في العهد القديم، كانَ رَئيس الكَهَنة يَدخُل مَحضَر الله مَرَّة واحِدة فقَط في السَّنة كَمُمَثِّل للشَّعب فقَط. كانَ يجب القِيام بذلك كُل عام وكانَ على رؤساء الكَهَنة الذي يَخلِفونَ بَعض لهذه المَهمَّة واحِداً تِلوَ الآخَر أن يُقدِّموا ذَبائِح لمَغفِرَة الخَطايا. الآن، مع العهد الجديد، لدَينا يسوع المسيح الذي هو رَجاؤنا الذي نَتمسَّك به بشِدَّة، والذي هوprodromos (رائِدنا وقائِدنا) الذي يَذهَب قَبلَنا لإلقاء مرساة في قُدس الأقداس، مَرَّة واحِدة وإلى الأبَد، ويأخُذنا إلى مَحضَر الله!


مَرَّة واحِدة وإلى الأبَد، ويأخُذنا إلى مَحضَر الله!


ماذا يعني هذا لنا اليوم

“فَمَادَامَ لَنَا رَئِيسَ كَهَنَتِنَا الْعَظِيمُ الَّذِي ارْتَفَعَ مُجْتَازاً السَّمَاوَاتِ، وَهُوَ يَسُوعُ ابْنُ اللهِ، فَلْنَتَمَسَّكْ دَائِماً بِالاعْتِرَافِ بِهِ. ذَلِكَ لأَنَّ رَئِيسَ الْكَهَنَةِ الَّذِي لَنَا، لَيْسَ عَاجِزاً عَنْ تَفَهُّمِ ضَعَفَاتِنَا، بَلْ إِنَّهُ قَدْ تَعَرَّضَ لِلتَّجَارِبِ الَّتِي نَتَعَرَّضُ نَحْنُ لَهَا، إِلاَّ أَنَّهُ بِلاَ خَطِيئةٍ. فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ النِّعْمَةِ، لِنَنَالَ الرَّحْمَةَ وَنَجِدَ نِعْمَةً تُعِينُنَا عِنْدَ الْحَاجَةِ.” (رسالة العِبرانِيِّين 14:4-16)

  1. Strong’s 4247. Pródromos
  2. هناك نوعان من الاستخدامات التي توضح لنا معنى هذه الكلمة. في الجيش الرُّوماني كانتprodromoi (Greek #4274) هي قوَّات الاستطلاع. الذين يتقدَّموا أمام الفِرَق الرَّئيسيَّة من الجيش لشَقّ الطَّريق والتَّأكُّد من أنَّهُ آمِن لبقيَّة القوَّات لتَتبَعه. كان من الصَّعب للغاية الوصول إلى ميناء الإسكندريَّة. عندما دخلت السُّفُن العَظيمة التي تَحمِل الذُّرة، فتَمَّ إرسال قارِب تَجريبي صَغير لإرشادهِم على طول القَناة إلى المياه الآمِنة. كان يُسمَّى هذا القارِب التَّجريبي prodromos (اليونانية #4274). وقَد ذَهبَ أوَّلاً لجَعل الطَّريق آمِنًا للآخَرين كي يَتبعوه. هذا ما فعلهُ يسوع. لقد شَقَّ الطَّريق إلى السَّماء وإلى الله حتى نَتَّبِع خطواته. وليام باركلي
  3. المرساة صامِدة على الرّغم من العاصِفة. بقلم الدكتور David O. Dyke
  4. تَستخدِم هذه الآية المُصطَلح اليوناني prodromos ، المُترجَم في التَّرجَمة العَربيَّة المُبَسَّطة على أنَّهُ “الرَّائِد” وهذا مُشابِه للمَرجِع في عِبرانِيِّين 10:2، الذي استَخدَم كلمة archēgon لتَسمِيَة يسوع “قائِد” أو “صانِع” أو “مؤسِّس” خَلاصنا. و مَزج المَرجِعَين الأخيرَين يُساعِدنا على فَهم أنَّ الإشارة إلى المرساة ترتبط بدُخول المسيح إلى القِسم الدَّاخِلي للهَيكَل (قُدس الأقداس) لكن السَّماوي. غالِباً ما يَضَع البَحَّارة مرساة السَّفينة في نُقطة أكثَر أماناً من أجل رَبط المرساة بأكبَر قَدر مُمكِن من الصَّلابة.
    bibleref.com
  5. Precepts Austin on “Forerunner” in Hebrews 6:20. مارفِن فينسِنت


مقالات مُشابِهة

من هو رئيس الكهنة؟
من هم الكهنة؟
الأضحية الحقيقية


أتباع المسيح يتَتَلمذون ويُتَلمذون. إذا لم تكن في علاقة تلمذة مع شخص ما وترغب في أن يقوم أحد بتلمذتك، انقر تحت.