confrontation-sin

غالِباً ما تَكون مُواجَهة الخُطاة بذُنوبهِم مَهمّة صَعبة. فمُعظَم الأشخاص يُفضِّلون تَجَنُّب المُواجَهة مع الخُطاة، ويتَمَنّون أن يُدرِك الخاطئ خَطيئتهُ بمُفردِهِ ويَتوب من تِلقاء نَفسهِ. لكن الخاطِئ إن لم يتلقّى المُساعدة منَ الآخَرين للتّوَقُّف عن إثمِه، فمِنَ المُرَجَّح أنَّهُ سيَستَمِر في خَطيئَتِه.
والوُقوف مَكتوفي الأيدي عند استِمرار الأخ أو الأُخت بارتِكاب خَطاياهُم فإنَّ هذا ليسَ محبَّةً تجاههم ولا تجاه النّاس من حَولهِم. فلا يُمكِن تَجاهُل الخَطيئة لأنَّها لن تَختَفي. ولأنَّ الخَطيئة مُدَمِّرة ولا تُؤثِّر فقَط على الشَّخص الذي يرتَكِبها، بل تُؤثِّر أيضاً على الذينَ حَولَهُ. لهذا السَّبب أوصانا يسوع بمُعالجَة الخَطيئة، ولكن كيفَ نتعامَل معها بأفضَل طريقة مُمكِنة؟

خُذُوا الْحِذْرَ لأَنْفُسِكُمْ: إِنْ أَخْطَأَ أَخُوكَ، فَعَاتِبْهُ. فَإِذَا تَابَ، فَاغْفِرْ لَهُ.
إنجيل لوقا 17: 3

داخِل أو خارِج الكَنيسة

يجِب تَوضيح أنَّ المسيحِيّين لا يَحكُمونَ على غَيرِ المؤمِنين (مَن لم يَختاروا اتِّباع المسيح) ولكن عَليهِم أن يَحكُموا على المؤمِنين (أي بَعضِهِم البَعض).

فَمَا لِي وَلِلَّذِينَ خَارِجَ (الْكَنِيسَةِ) حَتَّى أَدِينَهُمْ؟ أَلَسْتُمْ أَنْتُمْ تَدِينُونَ الَّذِينَ دَاخِلَهَا؟
رسالة بولُس الرَّسول الأولى إلى أهل كورِنثوس 5: 12

صَلِّ أوَّلا

من الصَّعب جِدّاً مُواجَهة الآخَرين بخَطاياهُم. بالإضافة إلى أنَّ ذلكَ بِحَدِّ ذاتهِ يُمثِّل تَحَدِّياً، فإنَّ الشَّيطان لا يُريدنا أن نُواجِه الآخَرين بخَطاياهُم. يُريدكَ الشَّيطان أن تبقى ساكِتاً وأن يبقى الشَّخص الآخَر في خَطِيَّتهِ.
صَلِّ قبلَ مُواجهَتكَ للشَّخص الخاطِئ، وصَلِّ أثناءَ مُواجَهته وبعدَ مُواجَهته. اطلُب الحِكمة من الله في كيفيَّة تصَرُّفك، اطلُب الإرشاد والحِماية من الله، واطلُب برَكَة الله. واسأل اللهَ أن يُحرِّرهُ من هذهِ الخَطيئة.
صَلِّ، صَلِّ، صَلِّ.

لِيَعْتَرِفْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ لأَخِيهِ بِزَلاَّتِهِ، وَصَلُّوا بَعْضُكُمْ لأَجْلِ بَعْضٍ، حَتَّى تُشْفَوْا. إِنَّ الصَّلاَةَ الْحَارَّةَ الَّتِي يَرْفَعُهَا الْبَارُّ لَهَا فَعَّالِيَّةٌ عَظِيمَةٌ.
رسالة يعقوب 5: 16

تَقييم نَوايانا

نَوايانا مُهِمَّة جِداً عندَ مُواجَهة أحدهُم في خَطِيَّتِهِ. إذا كُنتَ تَسعى للإنتقام أو تُريد أن “تكون على صَواب”، فمِنَ الأفضَل أن تلجم لسانَك وتطلُب الغُفران من الله. يُخبِرنا يسوع أن نُخرِج اللَّوح الخَشَبي (الخَطيئة الأكبَر) من أعيُنِنا قبلَ أن نُلاحِظ القَذى (الخَطيئَة الأصغَر) التي بِعَين شَخص آخَر. لاحِظ أنَّ يسوع لا يَزال يقول لَنا أن نُخرِج القَذى من أعيُنِهِم، ولكن أوَّلاً يجِب أن نُزيل ما يُعيقنا أوَّلاً.

بِمُجَرَّد أن نُقَيِّم حَياتَنا وخَطايانا الشَّخصِيَّة، ونَعتَرِف بها، ونَتوب، عندها فقَط يُمكِنُنا أن نرى بوضوح وبذلك تُصبِح لدَينا القُدرة على مُساعَدة الآخَرين على مُواجَهة وعِلاج خَطاياهُم.

أَوْ كَيْفَ تَقُولُ لأَخِيكَ: دَعْنِي أُخْرِجُ الْقَشَّةَ مِنْ عَيْنِكَ، وَهَا هِيَ الْخَشَبَةُ فِي عَيْنِكَ أَنْتَ! يَامُنَافِقُ! أَخْرِجْ أَوَّلاً الْخَشَبَةَ مِنْ عَيْنِكَ، وَعِنْدَئِذٍ تُبْصِرُ جَيِّداً لِتُخْرِجَ الْقَشَّةَ مِنْ عَيْنِ أَخِيكَ.
إنجيل متَّى 7: 4-5

يجِب أن تكون رغبَتنا في مُواجَهة شَخص ما بالنِّسبة لخَطيئَتِه هي أن يَتوب ويتَحرَّر من الخَطيئة في حَياتِه. الهَدَف هو إعادة بِناء ما تَهَدَّم والتَّحَرُّر من الخَطيئة.

كُن مُحَدَّداً

لكي يُدرِك شَخصٌ ما خَطيئتَهُ، عليكَ أن تكونَ مُحَدَّداً وأن تُسمّي الخَطيئة. قد تعتَقِد أنَّهُ منَ الأفضَل اختِيار كَلِمات خَفيفة وبَسيطة وغامِضة لتَلطيف الوَضع، ولكن منَ المُحتَمَل أن يؤدّي ذلك إلى حُدوث ارتِباك ويُقَلِّل من مَدى جدِّيَّة ما يَفعَلونَهُ (خَطيئتهُم).

كيفَ تتعامَل مع خَطيئة شَخص ما

تُعتَبَر مُواجَهة شَخصٌ ما بالنِّسبة لخَطيئَتِهِ أمراً صَعباً للغاية وسَتَختَلِف الطَّريقة التي قد تستَخدِمها في المُواجَهة مِن شَخص لِآخَر. من المُهِم أن تقوم بذلك بِلُطف ومَحبَّة.

أَيُّهَا الإِخْوَةُ، إِنْ سَقَطَ أَحَدُكُمْ فِي خَطَأٍ مَا فَمِثْلُ هَذَا أَصْلِحُوهُ أَنْتُمُ الرُّوحِيِّينَ بِرُوحِ وَدَاعَةٍ. وَاحْذَرْ أَنْتَ لِنَفْسِكَ لِئَلاَ تُجَرَّبَ أَيْضاً.
رسالة بولُس الرَّسول إلى أهل غَلاطية 6: 1

وَكُلُّ مَا تَعْمَلُونَهُ، فَاعْمَلُوهُ فِي الْمَحَبَّةِ.
رسالة بولُس الرَّسول الأولى إلى أهل كورِنثوس 16: 14

ما أوضَحَهُ لنا يسوع في مُواجَهة أخ أو أُخت بالخَطيئة هو أنَّهُ علينا أن نَبدأ بمُواجَهتهِم لِوَحدِنا أوَّلاً. إذا لم يستَمِعوا لنا، فعَلَينا إحضار واحِداً من الأُخوة أو اثنَين آخَرين معَنا وإعادَة المُواجَهة معَهُم. إذا كانوا لا يَزالون يرفُضون، عندَها فقَط بإمكانِنا جَعلِها مَسألة عامَّة.

إِنْ أَخْطَأَ إِلَيْكَ أَخُوكَ، فَاذْهَبْ إِلَيْهِ وَعَاتِبْهُ بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَلَى انْفِرَادٍ. فَإِذَا سَمِعَ لَكَ، تَكُونُ قَدْ رَبِحْتَ أَخَاكَ. وَإِذَا لَمْ يَسْمَعْ، فَخُذْ مَعَكَ أَخاً آخَرَ أَوِ اثْنَيْنِ، حَتَّى يَثْبُتَ كُلُّ أَمْرٍ بِشَهَادَةِ شَاهِدَيْنِ أَوْ ثَلاَثَةٍ. فَإِذَا لَمْ يَسْمَعْ لَهُمَا، فَاعْرِضِ الأَمْرَ عَلَى الْكَنِيسَةِ. فَإِذَا لَمْ يَسْمَعْ لِلْكَنِيسَةِ أَيْضاً، فَلْيَكُنْ عِنْدَكَ كَالْوَثَنِيِّ وَجَابِي الضَّرَائِبِ.
إنجيل متَّى 18: 15-17

ثِق بالرَّب

إن كنت تمتِلك الشَّجاعة والثِّقَة بالنَّفس في مُواجهة شَخص ما بِشَأن خَطيئته، يبقى عليك العَمَل على كَيفِيَّة استِجابَة الفَرد عندَما تَلفِت انتِباهَهُ لخَطيئَتِهِ. إذا استَقبَل المُواجَهة بِشَكل جَيِّد وتاب، فعَليكَ أن تتحَلَّى بالنِّعمة والصَّبر معهُ خِلال فترة تَغَيُّرِهِ، وقد يستَغرِق الأمر وَقتاً طَويلاً. إذا رَفَضَ ما واجَهتَهُ به، فبَعدَ اصطِحاب الآخَرين كَما وضَّحَهُ يسوع أعلاه، عليكَ أن تتَقبَّل أنَّكَ فعَلتَ كُل ما هو عليك مِن مَسؤوليَّة وثِق بأنَّ نَفسَهُ في يَدِ الله.

كيفَ تستَقبِل شَخصاً قد لفَتَ انتِباهِكَ إلى الخَطيئة

إذا كُنتَ مِثل مُعظَم النَّاس، فمِنَ الأرجَح أنَّكَ ستَكون دِفاعيِّاً وتَرفُض أي مُلاحَظات يُقَدِّمها لكَ أي شَخص. تجَنَّب رَد الفِعل هذا وحاوِل أن تَستَقبِل التَّعليقات والمُلاحَظات بتَواضُع وشُكر بَدَلاً من النُّفور.
إذا كُنَّا دِفاعِيِّين، فقَد نعتَقِد أنَّ الشَّخص الذي يُواجِهنا هو العَدُوّ. قد تكون الحَقيقة أنَّهُم في الواقِع هُم أكثَر الأصدِقاء رِعايةً لنا. فيما يلي قائِمة بأنواع الأشخاص الذينَ قد يُواجِهونَك بالخَطيئة:

  1. شَخص سَريع الحُكم – و هو الشَّخص الذي في كَثير من الأحيان يُراقِب ويؤشِّر إلى خَطيئة الآخَرين. مع أنَّهُ من المُحتَمَل أن يكون أمراً مؤلِماً، فرُبَّما لن يكونَ أمراً مُفاجِئًا لكَ عندَما يُواجِهكَ في خَطيئَتِك. بِغَضّ النَّظَر عن نَوايا هذا الشَّخص، فمِنَ المُحتَمَل أن يكون هُناك بَعض الحَقيقة فيما يقوله. لِذا حاوِل أن تَستَقبِل كَلامهُ بأفضَل شَكل وقُم بتَقييم الحَقيقة إذا ما تَواجَدَت فيما قالَهُ.
  2. الشخص المَجروح – وهو الشَّخص الذي من المُحتَمَل أن يكون عاطفيّاً وما يقولُهُ قد يكون هُجومِيّاً تجاهكَ أو يكون قد حصَلَ على الشَّجاعة أخيراً لمُواجَهتِكَ في خَطيئَتِك. سَواء كانَ هُجومِيّاً أم لا، فالحَقيقة أنَّكَ قد جَرَحتَهُ وأنَّكَ قد أخطأت. استَقبِل كَلامَهُ بتَواضُع واطلُب المَغفِرَة على أمَل تَرميم العَلاقة. لا تَرُدَّ نافِراً بِتَعدادِ ذُنوبِهِ أو إنكار أنَّكَ أسأتَ إليهِ. إذا كانَ ما يقولهُ خاطِئًا، فحاوِل بهُدوء طَرح الأسئلة لِفهم وجهَة نظَرِهِ حتّى تتمَكَّن من تسليط الضَّوء على ما رُبَّما لم يَعرِفهُ من قَبل.
  3. شَخص يُحاوِل مُساعَدتك – وهو الشَّخص الذي يَرى الخَطيئة في حَياتِك ويُريدك أن تتَحرَّر مِنها. من المُحتَمَل أن يكون هذا الشَّخص قد صَلَّى كَثيراً بِشَأن هذا الأمر وقد أظهَرَ الكَثير من الشَّجاعة قبلَ التَّوَجُّهِ إليكَ بهذا الأمر (فقَط الشَّخص الذي يُحِب الحُكم على الآخَرين هو الذي يستَمتِع بإظهار خَطايا النَّاس لَهُم). استَقبِل ما يقولهُ لكَ بتَواضُع واشكُرهُ على فِعل ما لا يَفعَلهُ مُعظَم النَّاس.

الكاتب: الأخ جون

Masters of Science, Ministry Director, Theologian, Discipler


مقالات مُشابِهة

اعمل كل ما هو حسن


تبغى تتواصل مع مسيحي؟ تواصل معنا بكل امان الحين.