يشرح هذا الفيديو التعليم من يسوع بأنه لا يمكن لأحد أن يدخل ملكوت الله ما لم يولد من جديد.

هل اختبرت هذه الولادة الثانية التي تحدث عنها المسيح؟


يُذكر بالإنجيل أنّ في أحد الليالي جاء عند سيّدنا عيسى على انفراد رجال اسمه نيقوديموس ليستفسر منه عن رسالته، وكان نيقوديموس معلّم لشريعة الله.

بعض معلمين الشريعة كانوا معجبين بخدمة عيسى مثل نيقوديموس، والبعض كانوا يعتبرونه كافر ويستحقّ الموت.

وقال نيقوديموس لسيّدنا عيسى إنّه يعرف أنّه رسول من عند الله سبحانه وتعالى علشان لا يمكن لأي إنسان عادي أنّه يسوي معجزات وآيات إلّا إذا كان الله معه.

كان جواب عيسى له أنّه لا يمكن لأي شخص أنّه يشوف مملكة الله إلّا إذا وُلِد من جديد. احتار نيقوديموس وسأله “كيف يمكن لرجال كبير أنّه يدخل بطن أمه عشان يولد من جديد؟”

ووضّح سيّدنا عيسى كلامه وقال “أوّل ولادة هي من الجسد من الرحم ولكن بعدما يكبر الإنسان لازم يولد مرة ثانية من الروح عشان الله هو روح. أوّل ولادة جسدية والثانية روحية.”

وقال عيسى بعد إنّه لا يمكن لأي شخص أنّه يشوف مملكة الله إلّا إذا وُلِد من جديد. وقعد نيقوديموس محتار وقال “كيف يعني؟”

وقال عيسى “أنا مستغرب كيف أنت معلّم للشريعة وما تفهم هذا الكلام”

وصار عيسى يشرح لنيقوديموس أنّه بيجي يوم وقت ما يُرفَع بسبب معصية كل البشر، وقال بعد إنّ كل من يؤمن فيّ ما يهلك بل تكون له حياة أبدية. وقال عيسى لنيقوديموس بعد “من يؤمن بي لا يعاقب ومن لا يؤمن بي حُكِم عليه بالعقاب لأّنه لم يؤمن أنّ الله أرسلني”

ترك نيقوديموس سيّدنا عيسى وقعد يفكّر بهذا الكلام وبكل اللي قاله عيسى، وبعد وقت آمن نيقوديموس بأنّ عيسى المسيح هو مخلّص البشر من الخطيئة والإثم.


تبغى تتواصل مع مسيحي؟ تواصل معنا بكل امان الحين.