يشرح هذا الفيديو تحذيرات المسيح من علامات نهاية الزمان، والدينونة القادمة، والأرض الجديدة.

هل أنت مستعد لمجيء المسيح؟


في يوم من الأيام قبل موت عيسى على الصليب وقيامته كان مع تلاميذه، الحواريين، وصار يقول لهم عن الآخرة والأمور اللي بتصير قبل نهاية العالم.

نبّه أتباعه أنّهم يكونون حريسين حتى ما أحد يخدعهم، علشان فيه كثير من الأشخاص يبي يجون من بعده معلنين أنّهم يعرفون السراط المستقيم… وهم من الضالين.

ونبّههم أنّه بيكون فيه حروب وأمة تقوم على أمة، وكيف أنّه بيكون فيه عذاب وآلام ومجاعة، وهذه كلها بداية الأوجاع.

وقال لهم عيسى إنّه بيصير اضطهاد على كل اللي يتبعونه، وبيسجنونهم ويعتقلونهم ويعذّبونهم، وكثيرين يموتون علشان هم يتبعونه.

بس عيسى قال إنّ الآخرة ما تحصل إلّا بعدما ينتشر الخبر السار بخصوصه بين كل القبائل والشعوب.

وتابع عيسى كلامه وقال إنّ قبل رجوعه بقليل يكْثر الاضطهاد، بس من أجل المؤمنين هذا الاضطهاد ما يدوم لمدة طويلة.

وقت ما يرجع عيسى يبي يدين جميع الشعوب من بداية التاريخ حتى نهاية التاريخ بدون أي استثناء، وهذا يكون يوم القيامة وقت ما كل الأموات يبي يوقفون قدام عيسى علشان الدينونة ويفتحون كتاب عظيم اسمه كتاب سجل الحياة للحمل، وكل من اسمه مكتوب في هذا السجل يحصل على حياة الخلود مع الله. بس كل إنسان اسمه ماهو مكتوب في سجل الحياة للحمل يطرحونه في النار المحضّرة للشيطان وجنوده. وهذا هو الموت الثاني وين يكون العذاب إلى ما له نهاية.

وبعدين يخلق الله سبحانه سماء جديدة وأرض جديدة وتنزل من السماء المدينة المقدسة وهي القدس، أورشليم الجديدة. ويسكن الله مع شعبه من كل قبيلة وشعب ولسان من عرب وعجم، ويكونون شعبه وهو يكون إلههم. ويمسح الله كل دمعة من عيونهم. وما فيه عذاب أو حزن أو ألم او عار علشان العالم القديم انتهى.

وينهي سيّدنا عيسى الإنجيل بهذه الكلمات: “نَعَمْ! أَنَا آتٍ سَرِيعاً.”

ويبقى السؤال هل أنت مستعد ليوم رجوعه؟

مبروك! خلصت درس حكايات

ابدأ درس جديد هنا


تبغى تتواصل مع مسيحي؟ تواصل معنا بكل امان الحين.