inside of a jail cell with light coming in through the window

كيف غيَّرَ إيمان الطِّفلة البريئة نور من حياة شاهين الرَّجُل الشِّرِّير في اللِّقاء الذي لم يكُن في الحسبان؟

اسمها نور، وهي كقبَس من نور رقيقة ناعِمة جميلة، كانت تُصغي بكل انتباه لقِصَص جدَّتها اليوميَّة التي تُخبرها عن رحمة الرَّب وإحساناته ومغفرته التي لا حُدود لها، وهذه القِصص زرعَت إيماناً راسِخاً في أعماق اِبنة العشر سنوات.

وفي المقلَب الآخَر كان شاهين الذي تعرَّض لكل أنواع الاستغلال والمُتاجرة والظُّلم في صِغره، قد كَبُرَ وحاول أن ينسى ظُلم أهله والنَّاس لهُ حين التقى بنَسمة التي أحبَّها وتزوَّجها لكنَّه ما لبِثَ أن خسِرَها مع طفلِهما حين صدَمهُما سائق مَخمور، فاعتزلَ شاهين الحياة وقرَّر الانتقام من كل النَّاس، وأصبح شرِّيراً مُطارداً من وجه العدالة.

كان صباحاً عاديّاً وكانت نور تُساعد والدتها في تحضير الفطور حين وقعت جدَّتها وكسرَت ساقها، فاتَّصلوا بالإسعاف ونقلوا الجدَّة إلى المستشفى وبقيت نور بمُفردها في المنزل. فركعَت أرضاً وابتدأت تُصلِّي لجدَّتها التي تحبّها، وفيما هي تُصلِّي كلَّمها صوت الرَّب في أُذنها فقامت وفتحت باب المطبخ الذي كان شاهين يحاول أن يفتحه للسَّرقة بعد أن شاهدَ أهل البيت يُغادرون.

لكن حين رآها ابتسمَ ابتسامة شرِّيرة وقال: أنتِ كالفأرة اللي تدعو الهِرّ لافتِراسها ولن أدَعكِ تُفلِتين من يدي، فأجابته بكل ثِقة: أنتَ لستَ هِرّاً، بل أنتَ إنسان مخلوق على صورة الله ومِثاله، ويسوع قال لي أنَّه يحبُّك كثيراً وأنَّه ينتظرك الآن لكي تفتح باب قلبك له، فقال لها: كيف تتكلَّمينَ معي بهذه الجُرأة وأنت لا تعرفين من أنا، أنا مجرم خطير. فسألتهُ نور: ألَستَ شاهين الذي تبحث عنهُ الشُّرطة؟ وباستغراب شديد سألها: كيفَ علِمتي بي؟ وببراءة الطُّفولة قالت: يسوع أخبرني حين كنتُ ساجِدة أصلِّي قبلَ قليل من أجل جدَّتي، سمعتُ يسوع يقول لي: افتحي الباب لشاهين الذي تُلاحقه الشُّرطة وأخبريهِ بأنّي أُحبُّه وأنّي أنتظرهُ الآن لكي أُحرِّره من كل قُيود الغضب والشَّر والخطيئة.

الصحوة

وفي هذه اللَّحظات ابتدأ شاهين يتذكَّر كلمات زوجته وحبيبة عُمره نَسمة حين كانت تقول لهُ: حتَّى لو ظلمَتكَ الدُّنيا كلّها وكرِهَتك، تذكَّر دائماً بأنَّ يسوع يحبُّك وهو واقف على باب قلبك يقرَع لكي تفتح له.

حينها ركعَ شاهين على الأرض وبكى بُكاءً مُرّاً، ثمَّ غادرَ منزل نور واتَّجه إلى مركز الشُّرطة وسلَّمَ نفسه لهم. وحين استمعَ القاضي لقصَّته وكيف خَسِرَ زوجته وطِفله بسبب إنسان مُتهوِّر مَخمور، تعاطفَ القاضي مع شاهين وحكمَ عليه حُكماً مُخفَّفاً.

وفي داخل السِّجن راحَ شاهين يُخبر المساجين عمَّا حصلَ معهُ وكيفَ أنَّ يسوع حرَّرهُ من القفَص الحقيقي الذي كان يُكَبِّله، وبأنَّه استطاع أن يُسامح كل من ظَلموه في حياته لأنَّ الرَّب سامحهُ وغفرَ لهُ خطاياه، وها هو يُصلِّي للسَّائق المَخمور الذي قتل له عائلته من أجل يتوب ويتعرَّف على يسوع.

تعالَ إلى الرَّب الآن، فهو الوحيد القادر أن يُحرِّرك من كل قُيودك ويُعطيكَ قلباً جديداً تملأهُ المحبَّة والرَّحمة والمغفرة.
“فَإِنْ حَرَّرَكُمْ الاِبْنُ تَصِيرُونَ بِالْحَقِّ أَحْرَاراً.” (إنجيل يوحنَّا 36:8)

الكاتبة: الأخت غادة

Author & Novelist


مقالات مُشابِهة

الطبيب العظيم
ما يزرعه الإنسان إياه يحصد
قصة سارة


تبغى تتواصل مع مسيحي؟ تواصل معنا بكل امان الحين.